دراسة حالة

التحويلات النقدية الإنسانية والشمول المالي

دروس من الأردن ولبنان
غلاف التقرير، سيجاب 2020.

يتلقى اللاجئون السوريون في لبنان والأردن أكثر من ربع مساعدتهم الإنسانية في شكل أموال وقسائم. يمكن الاستفادة من عملية ايصال المساعدات هذه لربط اللاجئين بالنظام المالي الرسمي على أن يكون لدى الدولة المضيفة نظام بيئي مالي رقمي واسع النطاق والتنسيق بين الحكومات ووكالات المساعدة ومقدمي الخدمات المالية.

الملخص التنفيذي بالعربية يبرز النتائج الرئيسية من ورقة العمل الصادرة بالإنجليزية  والتي تناولت حالات الأردن ولبنان وسلطت الضوء على بعض التحديات الرئيسية التي تواجهها هذه الجهات الفاعلة في ربط التحويلات النقدية بالشمول المالي على نطاق أوسع. كما تتطرق ورقة العمل إلى أسباب عدم تحقيق المسار المحتمل للشمول المالي في هذين البلدين ، وتعرض نماذج لتعزيز الروابط بين برامج المساعدة النقدية والقسائم، وتتناول كيفية إنشاء برامج للمساعدة النقدية والقسائم  تتسم بالكفاءة والفعالية.

المزيد عن هذا المحتوى

بقلم ندين شحاده، وبيتر ماكوناغي، وكريسي مارتن مير
تاريخ النشر